Prince Anwar Muawiyah, leader of the Yezidi in Iraq and the world

الامير انور معاوية : الايزيديون يرفضون تنصيب امير لهم وفق أجندة سياسية أو قومية

0

(المستقلة).. اعرب الامير انور معاوية عن رفض الطريقة التي تم فيها تنصيب اميرا جديدا للطائفة الايزيدية، مبينا انها تمت وفق اجندة سياسية ، مؤكدا أن الامر منوط بأبناء الطائفة فقط.

وقال معاوية في بيان بأسم ابناء الايزيدية في العراق والعالم ” اطلعنا على الالية التي جرى فيها مؤخرا تنصيب أمير للايزيدية والتي لخصها المعني بالمنصب بشكل مباشر عبر القنوات الاعلامية جهود الجهات والشخصيات السياسية من غير الايزيديين والتي ساهمت بتنصيبه وشكره لهم”.

واضاف “إننا نرفض وبشكل قاطع تسييس هذا الموضوع واستغلاله كما نرفض التدخل في شؤوننا الدينية وشوؤن الامارة الايزيدية لخدمة جهة سياسية معينة”.

واشار الى انه “من الغريب والمعيب ان يجري ذلك وأغلب الاراضي الايزيدية في العراق مسلوبة ونسائنا في الاسر وتم منع ابناء الايزيدية من العودة لاراضيهم ودورهم وحصر تواجدهم في مخيمات اللجوء غير الانسانية واجبار الاخرين منهم على الهجرة في غياب كامل واهمال مطلق من الحكومة العراقية ومؤسساتها وتنصلها من مسؤولياتها الاخلاقية والقانونية في حماية ملايين المهجرين والمبعدين من العراقيين ومنهم ابناء الامارة”.

واوضح انه “اذا كان مسؤولي هذا الملف في الحكومة العراقية غير مدركين لخطورة الامر وما قد يفضي ذلك فان اللعب بالنار واستغلال الظرف وسياسة الامر الواقع والتدخل بشؤون دينية بحتة بوسائل حزبية وبضغط سياسي يعتبر مهزله تاريخية تضاف إلى جروح العراق عامةً والايزيدية خاصةً من تشتت وتفتيت طائفي وقومي مقيت في المجتمع العراقي”.

وشدد معاوية على أن “ان أبناء الايزيدية في العراق والعالم هم فقط من يقررون من هو أميرهم، وتنصيب الامير شأن يزيدي بحت ويجب ان يكون بعيد عن أي أجندة سياسية أو قومية”.

ووصف تنصيب الامير الجديد بأنه “مسيس ان لم نقل مدفوع الثمن”، مطالبا  الحكومة العراقية المركزية أن توضح موقفها ورؤيتها تجاه هذا التدهور الخطير و”من مسؤوليتها ان تهيء الاجواء الديمقراطية الصحيحة لابناء الامارة الايزيدية لانتخاب اميرهم تحت خيمة الامارة وظل العراق بلا ضغوط او تهديدات او شراء للذمم”.(حسب البيان)

يذكر انه قد اعلن قبل يومين عن تنصيب حازم تحسين بيك أميراً للايزيديين في العراق والعالم بشكل رسمي ،وقال بيان ان اختيار حازم بن الأمير تحسين بيك تم من بين ستة مرشحين من عائلته لمنصب الأمير الجديد في مراسم أقيمت بمعبد لالش في قضاء شيخان بمحافظة دهوك حيث سيكون خليفة لوالده وأميراً على جميع الإيزيديين في العالم ويدير شؤونهم .

وقد ارتدى حازم تحسين بيك زي الإمارة وعُمد بماء “النبع الأبيض” في حدث تجري فيه للمرة الاولى مراسم تنصيب أمير جديد للايزيديين منذ 75 عاما.

ونُصب حازم خليفة لوالده مير تحسين بيك الذي توفي في 28 كانون الثاني  2019 بأحدى مستشفيات ألمانيا عن عمر 86 عاما حيث جاء التنصيب الرسمي بعد ثلاثة أيام من تصويت العائلة الأميرية الأربعاء الماضي على اختيار حازم أميراً للإيزيديين.

من جهته  أصدر مجلس الإدارة الذاتية الديمقراطية في سنجار ، ورؤساء العشائر الإيزيدية بياناً صحفياً،اعربوا فيه عن عدم قبولهم بأمير للايزيدين “خارجاً عن إرادة الإيزيدين”.

مشيرين الى ان تعيين حازم تحسين بك أميراً تم من “بعض الأطراف السياسية خدمةً لمصالحها الشخصية”.

وطالب رؤساء العشائر الإيزيدية ومجلس الإدارة الذاتية الديمقراطية في شنكال بيت الأمير الإيزيدي من أجل العمل كبيت الأمير الإيزيدي وعدم التأثر ببعض الأطراف السياسية.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.